حدث الآن
  • الاحتلال ينقل الدكتور الأسير مصطفى الشنار من معتقل "مجدو" إلى النقب
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية تمدد اعتقال الأسير قتيبة نواجعة من مدينة يطا جنوب الخليل لمدة 8 أيام، علماً أنه خضع للتحقيق في مركز عسقلان لمدة 41 يوماً.
  • محكمة الاحتلال في "عوفر" تحكم على الأسير حازم خلاف من مدينة دورا جنوب الخليل بالسجن لمدة 40 شهراً.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تحكم على الأسير يوسف ملحم من مدينة حلحول شمال الخليل بالسجن لمدة 18 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 5000 شيكل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تمدد اعتقال الأسير علي البرغوثي من بلدة عابود شمال غرب رام الله حتى تاريخ الرابع من شهر أذار القادم.
  • قوات الاحتلال تعتقل حسين عصفور وسليمان عصفور من بلدة سنجل شمال رام الله
  • محكمة الاحتلال في القدس تحكم على الأسير محمد نضال الرازم، حكماً بالسجن لمدة 54 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 10 الاف شيكل
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير طارق صبحي نمر صبيحات من بلدة رمانة قضاء جنين بالسجن لمدة 16 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 4000 شيكل .
  • محكمة الاحتلال في القدس تحكم على الفتيين محمد علي داري، وخالد مصطفى من بلدة سلوان بالسجن لمدة 16 شهراً.
الأربعاء : 09/01/2019 10:36
عدد المشاهدات 182

البرد ينهش أجساد الأسرى في معتقل "عتصيون"

أنين القيد - فلسطين المحتلة

 

كشف هيئات حقوقية أن الأسرى في مركز توقيف "عتصيون"، شمال الخليل، يعيشون ظروفاً قاسية في ظل الأجواء الباردة، حيث يحرمهم الاحتلال من إدخال الأغطية الكافية والملابس الشتوية عدا عن قلة الرعاية الطبية.

 

وبينت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين جاكلين فرارجة، أنها التقت أسرى وهم يرجفون بشكل هستيري من شدة البرد، فهم يرتدون ملابس خفيفة جداً تم توزيعها عليهم من قبل إدارة المعتقل، في الوقت الذي تحرمهم فيه من الأغطية والملابس الشتوية ووسائل التدفئة.

 

وأكد الأسرى أن هناك تدهوراً على أوضاعهم الصحية، فمعظمهم يعانون من الانفلونزا ونزلات البرد.

 

وبينت المحامية أن الأسير الشاب أسامة سلهب (20 عاماً)، اعتدى عليه جنود الاحتلال بالضرب خلال اعتقاله، مما أدى إلى اصابته بقدمه اليمنى، ومن شدة البرد انتفخت قدمه ولم تكترث إدارة المعتقل بتقديم أي علاج لحالته الصحية الصعبة.

 

كما اشتكى الأسرى أيضاً من سوء الطعام الذي يُقدم لهم كماً ونوعاً، فوجبات الطعام التي يتم توزيعها عليهم باردة جداً وبكمية قليلة بجودة رديئة، ولا يتناولون إلا القليل منها لسد حاجتهم بسبب الجوع الشديد.