حدث الآن
  • قوات الاحتلال تعتقل طالبة على مدخل كلية العروب شمال الخليل
  • قوات الاحتلال تعتقل طالبين قرب مدرسة الزير شرق بيت لحم.
  • قوات الاحتلال تعتقل سيدة أثناء خروجها من باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.
  • الاحتلال يحكم على الأسير محمد الأقرع شقيق الشهيد زكريا الأقرع من بلدة قبلان قضاء نابلس بالسجن لمدة 45 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 5000 شيقل.
  • الاحتلال يفرج عن الأسيرين عبد الرحمن منذر حمادنة وأسامة سوالمة من بلدة عصيرة الشمالية قضاء نابلس بعد شهرين من الاعتقال.
  • الاحتلال يمدد اعتقال الفتى أنس حمارشة من بلدة يعبد قضاء جنين لمدة 11 يوماً حيث يحتجز في مركز تحقيق "الجلمة".
  • الاحتلال يفرج عن الأسيرة هنادي راشد من الخليل بعد قضائه 16 شهراً في المعتقلات.
  • الاحتلال يفرج عن الأسير ساجي أبو عذبة من مدينة قلقيلية بعد قضائه 7 شهور في الاعتقال الإداري.
  • الاحتلال يفرج عن الشيخ نزيه أبو عون من جنين بعد 8 شهور في الاعتقال الإداري.
  • محكمة #الاحتلال العسكرية تحكم على الطفل الأسير محمد الفقها من طولكرم بالسجن لمدة 6 شهور ودفع غرامة مالية بقيمة 1000 شيقل.
الأربعاء : 17/05/2017 06:51
عدد المشاهدات 1464

الأسير القائد حسن سلامة: انصروا قضيتنا بكل ما تملكون

 

نتحدث إليكم أيها الأحباب والله وحده يعلم كم نتمنى أن نكون بينكم ونعيش معكم نشارككم أفراحكم وأتراحكم .. نعيش داخل سجوننا يحذونا الأمل بأن يكون الفرج واللقاء قريب بإذن الله..

 

هذه الصور التي تصلكم من داخل سجوننا هي أرواحنا لكنها في العالم الذي نعيش فيه داخل سجوننا هي أرقام فلكل منا رقمه المعتمد عند مصلحة السجون؛ فما نحن إلا مجموعة أرقام في سجونهم ومن هنا تبدأ معاناتنا وماساتنا نجرد من إنسانيتنا وكأن لا مشاعر ولا أحاسيس لنا ويصوروننا أمام العالم وكأننا مجموعة قتلة نعشق الدم ونهوى رائحته، إذا فلا حقوق ولا قوانين ولا مواثيق تنص على حمايتنا نترك لهؤلاء العنصريين شذاذ الافاق ليفعلوا بنا ما يشاؤون ؛ نعذب ونعاني ويمارس بحقنا كل أنواع التعذيب ونحرم من أبسط حقوقنا وتمارس علينا أبشع عنصرية وسادية عرفها العالم بموافقته وأمامه وعلى مسامعه !!!

 

فهل جاء الوقت لكي تتبدل الأمور وتتغير الأحوال وتكشف الحقائق التي تم تزيفها ؟؟!! وهل نحن في هذا الزمن الذي تعود لنا أسماءنا وتمحى أرقامنا وتستبدل صورنا بأرواحنا وأجسادنا وتبدأ هذه الأرواح بالحديث !!!

 

يا أيها العالم ..

 

صورتي وصورة كل أسير تخرج لكم هي لأرواح لها أسماء في داخلها قلوب تنبض كلها مشاعر وأحاسيس بل وأقسم أن ما تملكه هذه الأرواح والصور من مشاعر وأحاسيس لهي أنقى وأطهر وأجمل المشاعر؛ كيف لا وكل منا له بيت وأم وأب وزوجة وأبناء كانت لنا حياة وفي لحظة تركناها مختارين من أجل الواجب خرج كل منا وقد ودع أهله وقبّل رؤوسهم وطبع اخر قبلاته على جبين أولاده وهو يمنع الدمعة من أن تسقط من عينيه حارة حتى لا توقظهم تركناهم وقد امتشقنا سلاحنا وأرواحنا في أكفنا ونحن نردد قول ربنا:

" أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير"

 

خرجنا ومشاعرنا هي التي تدفعنا بكل قوتنا من أجل الدفاع عن أرضنا ، عن مقدساتنا من أجل الحياة الكريمة التي سلبها منا هذا العدو الغاصب ، خرجنا ندافع عن أهلنا وأبناءنا وعن حياتهم وكرامتهم وعزتهم وكان قدر الله غالب بأن كتب علينا السقوط في الأسر، وعشنا في أسرنا وداخل سجوننا كمجاهدين ما غيرتنا ولا بدلتنا ولا نالت من إرادتنا كل ممارساتهم القمعية ، صمدنا وصبرنا وكتمنا الاه ومنعنا الدمع من السقوط حتى لو أحرقتنا بل كنا نريد لها أن تكوي قلوبنا تشعل نارنا حتى لا ننسى ما فعلوه بنا وبشعبنا.

 

هم أرادوا أن ننسى أننا أصحاب حق وأصحاب قضية أننا أبناء وطن مغتصب عذبوا وحرموا ومنعوا ومارسوا فنون تعذيبهم لقتل الحياة في داخلنا لغسل عقولنا ومسح ذاكرتنا لكنهم فشلوا وسقطوا أمام هذه الصور التي حافظت على أسماءها وحررت أرواحها حتى تبقى شاهدة تروي لكم ولهذا العالم قصص وأحاديث عن كل شيء وفي كل شيء.

 

في البطولة حافظنا على كرامتنا وعزتنا وما خضعنا لكل إجراءاتهم بحقنا ودافعنا عن انفسنا بكل ما نملك من وسائل،، قاتلنا وناضلنا كما كنا في الخارج من اجل حقوقنا وحافظنا عليها بل ودفعنا دماءنا من اجلها ومن أجل أن نحيا كراما حتى في سجونهم وكانت معارك الامعاء الخاوية هي من أشرس معاركنا لكنها من أطهر وأشرف معارك هذا العالم؛ الجوع من أجل الكرامة فركع هذا العدو صاغرا أمام هذه البطون الخاوية والهمم العالية والجباه التي ما ركعت إلا لله.

 

وإلى إخواننا في المقاومة أقول ..

إن هذا العالم الظالم لا نؤمن بقوانينه ومعاهداته التي ما حمتنا يوما ولا أنصفت شعبنا ولا اعادت لنا حقا مسلوبا نؤمن بالمقاومة كحل ونتمنى عليها ونحن جزء منها أن يسن قانون في لوائحكم لوائح المقاومة : يمنع بقاء الأسير الفلسطيني داخل السجون الإسرائيلية مدة تزيد عن ثلاث أو خمس سنوات مهما كان الثمن هذا القانون الذي نؤمن به وهو الحل الوحيد لكل أسير وهو الخلاص لنا من وسط الجحيم وهو الذي سيحفظ لنا كرامتنا وعزتنا وسيعدنا إلى عائلاتنا.

 

وإلى شعبنا الفلسطيني المجاهد أنتم سندنا وأهلنا ورسالتي لكم هي دعوة من أبناءكم الذين خرجوا من بينكم بأن تنصروا قضيتنا العادلة بالنفير من أجلها في كل ميدان أن تنتفضوا مقاومين في وجه هذا المحتل بكل ما تملكون من أدوات المقاومة فمقاومتكم لهذا المحتل هو إنهاء لمعاناتنا التي نعيشها ، هذا المحتل الذي يسلب أرضنا ويقتل أبناءنا جهادكم ومقاومتكم له حق من حقوقنا لنعيش بكرامة وعزة.

الصور