حدث الآن
  • الاحتلال ينقل الدكتور الأسير مصطفى الشنار من معتقل "مجدو" إلى النقب
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية تمدد اعتقال الأسير قتيبة نواجعة من مدينة يطا جنوب الخليل لمدة 8 أيام، علماً أنه خضع للتحقيق في مركز عسقلان لمدة 41 يوماً.
  • محكمة الاحتلال في "عوفر" تحكم على الأسير حازم خلاف من مدينة دورا جنوب الخليل بالسجن لمدة 40 شهراً.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تحكم على الأسير يوسف ملحم من مدينة حلحول شمال الخليل بالسجن لمدة 18 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 5000 شيكل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تمدد اعتقال الأسير علي البرغوثي من بلدة عابود شمال غرب رام الله حتى تاريخ الرابع من شهر أذار القادم.
  • قوات الاحتلال تعتقل حسين عصفور وسليمان عصفور من بلدة سنجل شمال رام الله
  • محكمة الاحتلال في القدس تحكم على الأسير محمد نضال الرازم، حكماً بالسجن لمدة 54 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 10 الاف شيكل
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير طارق صبحي نمر صبيحات من بلدة رمانة قضاء جنين بالسجن لمدة 16 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 4000 شيكل .
  • محكمة الاحتلال في القدس تحكم على الفتيين محمد علي داري، وخالد مصطفى من بلدة سلوان بالسجن لمدة 16 شهراً.
الثلاثاء : 23/04/2019 09:16
عدد المشاهدات 351

الدكتور سامر حلبية .. أبعد الاحتلال زوجته وطفليه وفرض عليه حكماً لمدة 22 سنة

أنين القيد - القدس المحتلة - خاص

 

في شهر نيسان بالعام 2016، كان الدكتور سامر حلبية، على موعد مع فصل من الاعتقال والتعذيب والمعاناة من قبل قوات الاحتلال.

 

حلبية من بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة، حكمت عليه محكمة الاحتلال العسكرية قبل أسابيع، بالسجن لمدة 22 عاماً ودفع غرامة مالية بقيمة 150 الف شيكل، بتهمة المسؤولية عن تفجير عبوة ناسفة قرب حاجز حزما أدت لإصابة ضابط من جيش الاحتلال في العام 2016.

 

في بداية اعتقاله تعرض حلبية، وفقاً لشقيقه، لتعذيب شديد في مركز تحقيق "المسكوبية"، وبعدها نقل إلى مركز لمخابرات الاحتلال في حيفا وهناك واجه ما يعرف "بالتحقيق العسكري" الذي يشمل الضرب والشبح والعزل والحرمان من النوم.

 

الأكثر قسوة من التعذيب كان بالنسبة لحلبية، كما يقول شقيقه "لأنين القيد"، هو إبعاد زوجته الأوكرانية مع طفليه "دارين وأمير" خارج فلسطين المحتلة، ليحرم من رؤيتهم.

 

بعد اعتقاله تعرضت عياداته في بلدتي العيزرية وكفر عقب شمال القدس المحتلة، للاقتحام من قبل قوات الاحتلال، وتكسير محتوياتها بالإضافة لمصادرة مركبته كما تعرض والده وشقيقه للاعتقال.

 

في كل المناسبات تفتقد عائلة الدكتور سامر طبيبة قلبه، وحبه للعطاء ورغم المعاناة التي واجهها منذ سنوات إلا أنه يحرص على البقاء بمعنويات عالية والاستفادة من وقته حيث يحتجز حالياً في معتقل "إيشل".

الصور