حدث الآن
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير محمد زياد رداد من بلدة صيدا شمال طولكرم بالسجن لمدة 22 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 6000 شيكل.
  • الاحتلال يفرج عن الطفل الأسير أحمد الزعتري من مدينة القدس المحتلة، بعد 3 سنوات من الاعتقال.
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير ذيب لولح من بلدة عورتا جنوب نابلس بالسجن لمدة 7 شهور ودفع غرامة مالية بقيمة 1000 شيكل.
  • وزير جيش الاحتلال يصدر قراراً بتحويل الأسير عدنان الرجبي من القدس المحتلة، للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور
  • الأسير أحمد سامح الريماوي (26 عاماً) من بلدة بيت ريما قضاء رام الله يصعّد من إضرابه المفتوح عن الطعام رفضاً لتجديد اعتقاله الإداري بالتوقف عن شرب الماء.
  • الاحتلال يفرج عن الأسير إبراهيم السويطي من بلدة قباطية قضاء جنين بعد عامين من الاعتقال.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "سالم" تمدد اعتقال الطفلين الأسيرين يحيى عصيدة ومحمد خلدون من بلدة تل قضاء نابلس حتى يوم الأربعاء الُمقبل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تمدد اعتقال الأسير يوسف ملحم من مدينة حلحول شمال الخليل حتى 28 من الشهر المقبل
  • قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين دخلا من قطاع غزة إلى الأراضي المحتلة
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير ياسين أبو لفح من مخيم عسكر بنابلس بالسجن لمدة 25 شهرا.
الأحد : 07/01/2018 09:27
عدد المشاهدات 950

الأسيرة فدوى حمادة .. تمنعها قيود الاحتلال من احتضان أطفالها

أنين القيد - القدس المحتلة - خاص

 

منذ اعتقالها قبل 5 شهور من قبل قوات الاحتلال، تتصاعد معاناة الأسيرة فدوى حمادة مع غيابها القسري عن أطفالها الخسمة، واستمرار الاحتلال في تأجيل محاكمتها لتبقى عائلتها تعيش الحزن على الحكم المجهول الذي ينتظرها.

 

الأسيرة فدوى أم لخمسة أطفال هم حمادة، وسدين، ومحمد أحمد وأصغرهم الرضيعة مريم التي تبلغ 10 شهور فقط، وفقاً لوالدهم، الذي أكد "لأنين القيد" أن الأطفال لا يتوقفون عن البكاء من أجل رؤية والدتهم.

 

الأسيرة فدوى حمادة من بلدة صور باهر بالقدس المحتلة، اعتقلت في شهر أغسطس الماضي من قبل قوات الاحتلال، ولا تزال تتعرض للمحاكمة حيث تم تأجيل الحكم عليها ل15 مرة.

 

تحتجز فدوى حالياً في معتقل "دامون"، يبين زوجها "لأنين القيد"، حيث تعيش ظروفاً صحية وإنسانية صعبة وأصبحت "تعيش على أدوية الأعصاب التي تساعدها على التغلب على مشاعر الحزن الكبيرة التي تجتاحها لشوقها لأولادها"، يقول زوجها.

 

في كل زيارة يقول زوج الأسيرة حمادة، يرفض أطفاله الخروج من الغرفة إلا بصعوبة وببكاء شديد، "فهم متعلقون جداً بها ويواجه صعوبات كبيرة في التعامل معهم، فلا يمكن إفهام طفل كيف يمكن أن تغيب عنه والدته كل هذه الفترة دون ذنب".

 

وناشد حمادة كافة المؤسسات الحقوقية والإعلامية، للتدخل وتسليط الضوء على معاناة زوجته وأطفاله جراء اعتقالها لدى الاحتلال.

الصور