حدث الآن
  • الاحتلال ينقل الدكتور الأسير مصطفى الشنار من معتقل "مجدو" إلى النقب
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً قرب المسجد الإبراهيمي في الخليل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية تمدد اعتقال الأسير قتيبة نواجعة من مدينة يطا جنوب الخليل لمدة 8 أيام، علماً أنه خضع للتحقيق في مركز عسقلان لمدة 41 يوماً.
  • محكمة الاحتلال في "عوفر" تحكم على الأسير حازم خلاف من مدينة دورا جنوب الخليل بالسجن لمدة 40 شهراً.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تحكم على الأسير يوسف ملحم من مدينة حلحول شمال الخليل بالسجن لمدة 18 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 5000 شيكل.
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تمدد اعتقال الأسير علي البرغوثي من بلدة عابود شمال غرب رام الله حتى تاريخ الرابع من شهر أذار القادم.
  • قوات الاحتلال تعتقل حسين عصفور وسليمان عصفور من بلدة سنجل شمال رام الله
  • محكمة الاحتلال في القدس تحكم على الأسير محمد نضال الرازم، حكماً بالسجن لمدة 54 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 10 الاف شيكل
  • محكمة الاحتلال العسكرية تحكم على الأسير طارق صبحي نمر صبيحات من بلدة رمانة قضاء جنين بالسجن لمدة 16 شهراً ودفع غرامة مالية بقيمة 4000 شيكل .
  • محكمة الاحتلال في القدس تحكم على الفتيين محمد علي داري، وخالد مصطفى من بلدة سلوان بالسجن لمدة 16 شهراً.
الإثنين : 04/12/2017 09:14
عدد المشاهدات 1963

نصائح لسجين عربي مبتدأ

أنين القيد - الأسير وليد دقة 

علم بأنّ السِجن وجهان

 

وجه زماني وآخر مكاني.

 

والسِجنْ الفعلي ليس مكاناً أو أسواراً أو أسلاكاً شائكة تفصلك عن باقي الأمكنة، فهذه العوائق المكانيّة ستتخطاها يوماً بعقلك أو بمخيلتك.

 

السِجنْ الحقيقي هو زماني، ومعيقاته زمنيّة تفصلكَ عن حاضر عصرك.

 

وبهذا المعنى سِجنّك هو: الأمْنية، والجهل، والتخُلفْ، والتعصُب، والعنصريّة، والتطّرفْ، والمعتقدات، والعادات البالية، والرجعيّة وهي أخطر السجون.

 

وسِجنّك حاكِم مُستبد: ومُحتل غَاصِب. ورجل شرقي اختزل الرجولة بالفحولة، دون حرج مع أنّ للماعز تيس.

 

ورجل دين غيب عقله فلا يرى في نصفْ المجتمع إلاّ عورة، والنصفْ الآخر يراقبها.

 

والماضي وحاضرنا كالسجن من العرب والشرق عموماً:

 

المرأة والشباب والمختلف لوناً، وجنساً، وعرقاً، وديناً، ورأياً، ومعتقدات.

 

والمستقبل وهذا الأخير المستقبل هو الأقدم سجين عربي ولقد حان الوقت لتحريره.

 

المستقبل لا يحرر بعفو رئاسي ولا بصفقة تبادل.

 

المستقبل يرفُض استبداله بشئ حتى بحريّة عابرة.

 

حريّة الجسد، ولا يرى بنفسه مذنباً لكي نعفو عنه.

 

المستقبل يحرر بالجهد، وبالاجتهاد، بالعلم، والثقافة، والوعي والعقل كثيراً من العقل.

 

المستقبل هو الحريّة والحريّة هي الوطن.

 

والوطن الذي لا يحكمه العقل هو الجحيم بعينه.

 

وحين يغيب العقل لا فرق بين أنّ تكون داخل أسوار السجن أو خارجه.

 

العقل هو أداه حفرك تحت أسوارهم لتصنع نفقاً تحرر به المستقبل.

الصور