حدث الآن
  • الاحتلال يفرج عن الشاعرة الأسيرة دارين طاطور بعد 5 شهور من الاعتقال
  • قوات الاحتلال تعتقل شاباً من البلدة القديمة في الخليل.
  • مخابرات الاحتلال تحوَل الأسير منتصر الأطرش من بلدة الدوحة قضاء بيت لحم للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور.
  • مخابرات الاحتلال تحوَل الباحث في مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان ورعاية الأسير أيمن كراجة من بلدة صفا قضاء رام الله للاعتقال الإداري لمدة 6 شهور.
  • قوات الاحتلال تعتدي على طالب خلال احتجازه على مدخل جامعة العروب شمال الخليل
  • قوات الاحتلال تعتقل الشاب بسام الخطيب من المسجد الأقصى المبارك
  • قوات الاحتلال تعتقل الفتاة رانيا وجيه محمود دويك على حاجز "الكونتينر" شمال شرق بيت لحم
  • قوات الاحتلال تعتقل الفتاة رانيا وجيه محمود دويك على حاجز "الكونتينر" شمال شرق بيت لحم
  • قوات الاحتلال تعتقل الموظفين بشركة الكهرباء رامي الفاخوري وحمزة زغير من داخل مقر الشركة في البلدة القديمة بالقدس المحتلة
  • محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" تحكم على الأسير محمد أحمد الشيخ من بلدة بيت فجار قضاء بيت لحم بالسجن لمدة 3 سنوات و8 شهور ودفع غرامة مالية بقيمة 5 الاف شاقل
الأحد : 08/10/2017 10:31
عدد المشاهدات 187

الأسير خالد أبو زينة .. قلب منهك يزيد من أوجاعه اهمال الاحتلال

أنين القيد - جنين

 

يعيش الأسير المريض خالد أبو زينة (58 عاماً)، من جنين، ظروفاً صحية صعبة، جراء معاناته من عدة جلطات في القلب، وسط إهمال طبي متعمد بحقه من قبل إدارة معتقلات الاحتلال.

 

وبين الأسير أبو زينة للمحامية شيرين العراقي، التي زارته في معتقل "مجدو"، أنه خلال فتره اعتقاله كان يعاني من وضع صحي صعب في القلب، حتى عندما تحرر في الاعتقال السابق في العام 2009، حيث كان عنده 7 شبكيات في القلب.

 

 

ويضيف: " أجريت عمليات في القلب لفتح الصمامات التي كانت مغلقه، وعمليات أخرى جراء تراكم الأمراض بسبب رفض الاحتلال تقديم العلاج المناسب له".

 

الأسير يتلقى 13 نوعاً من الأدوية ويعاني من السكري، الذي أصيب به بعد اعتقاله، ويعاني من الدوخه بشكل مستمر وضيق في الصدر، وكشف أن أطباء الاحتلال كانوا يريدون إعطائه حبة دواء، لا علاقة لها بمرضه بل تعطى للمرضى النفسيين.

 

ويكشف أبو زينة أنه في شهر 7 بينما كان يحتجز، في معتقل "جلبوع"، اشتكى من الام تشبه أعراض الجلطة القلبية، وبدأ بالصراخ وبعد مناشدات من الأسرى، نقل للعيادة

ولم يعطه الممرض سوى حبة دواء لم تخفف من الامه.

 

وقال: "لم استطيع الدخول للغرفة وبقيت أصرخ هكذ لغاية حضور الطبيب الساعة السادسة والنصف صباحا من اليوم التالي، وبعثني بشكل مستعجل إلى مستشفى العفولة، وبقيت أتلقى العلاجات".

 

ويضيف: "بعد 4 أيام أدخلت للعمليات، بعد أن أحضروا تعديل السكر وتم اجراء 3 شبكيات لي بالقلب مرة واحدة الأمر الذي يؤكد خطورة الوضع الصحي الذي كنت فيه".

 

ويعاني الأسير من عودة الأوجاع له، بين الفترة والأخرى، ويؤكد حاجته لأسطوانة أكسجين، ومراقبة بشكل مستمر وهو الأمر الذي لا يتوفر في المعتقل.

 

يشار إلى أن أبو زينة يقضي حكماً بالسجن لمدة سنتين ونصف، ويعاني كما المئات من الأسرى الفلسطينيين من رفض الاحتلال تقديم العلاج لهم.

الصور